السبت، 1 نوفمبر، 2014

صاحب الظل الطويل...

صاحب الظل الطويل انا..


انا الذي عشقت ملازمتك كالروح حين تأبى مفارقة جسدها....

انا من فضلت ان اكون لك ظلا ..

أخطو بخطواتك ..

أقف حيث تشاء أنت فلا أتقدم عنك خطوة قدم ..

أنا ظلك وانا من عشقتك بصمت دون ان تدري

  أنا ظلك الذي أجبر نفسه على مفارقتك رغم قوة الشوق إليك....

ظلك انا يا صاحبة الظل الفريد ...

ظلك انا وأنا أجهل قسمات مشيتك وتفاصيل ظلك علي...

  حبيبتي كلماتك صلة وصل بيننا فلا تحرميني إياها

لو تعلمين ما يعنيه  لي كل حرف تخطينه على صفحات أيامك

  كلماتك ...حروفك عندي تجربة ..إحساس وتحدي ..

صاحبة الظل الفريد وانسة كل الأميرات

لزال صدى كلماتك وضحكاتك يشق انهارا من الشوق في جداول شرايني ..

اشتاق واحن إليك

لكن أفضل لوعة البعد على أن أبعثر أحلامك وافسد عليك امالك المستقبلية ..

لذا فضلت دور البعيد القريب...فهل تقبلين بي ظلا لكينونتك!!
 

الثلاثاء، 4 مارس، 2014

في قفص اتهامك انا ....................

في قفص اتهامك انا

في قفص اتهامك انا مظلوم ويداي ملطختان بدمك

أقر بجرمي في حقك وأتحاشى صكوك إتهامك

نعم أنا فرطت ...أنا من تخليت ...

لكني عاشق لك متيم بحبك

مهووووس بصوتك

انا متناقض انا

أهيم فيك وأبتعد عنك

ما غايتي وما أهدافي فيك

أنت لم تمتنع عني لكني من انسحب

حبيبتي تقتلني كلامتك وتغوص بي معاناتك في أعمق النقط

احتاج لرجفة منك تسقي ظمئ اشتياقي

وأبتعد هلعا من سحر همسك

لست أدري ما أريد

ولما فضلت الابتعاد عنك وقد وجدت فيك الأمل والحب الذي اشتهيت


احبك حبيبتي وانا الذي اختار السير في غير سبيلك

تصبحين على خير ......

السبت، 1 مارس، 2014

بلا عنوان ..................

الثانية صباحا ونيف
لاشيئ حولي غير فراغ وذاكرة الماضي
افكر فيك في هذه اللحظة ...لاشك انك نائم وفي برزخك الخاص
اشتاق إليك وأتالم للفراق
أحلم بك وأعيش الخيلات بصحبتك
أعلم أنك تبذل المستحيل لتمحوني من ذكراك  بعد الذي كان مني
لكن انا على عكسك وخلافك فأنا أحيا في ذكراك وأتتنفس بريق عينيك
حبيبتي إرحلي واستقبلي عالما اكون في فان
اطلقي اناملك لعالم غير جحيمي وتنفسي ورود الحياة بأمل محبة
لن أكون لك ولن ألمس وجنيك ...بل لن أنعم حتى بالنظر في عينيك
انا لا أكتب لأستعطف قلبك أو  اواعدك عند ذاك المساء ...أنا فقط اتنفس
أتنفس بعدما ضاقت انفاسي وجثم الضيم على امالي
حبيبي
اريدك ان تعلم ماحييت اني احببتك رغم البعد وشح اللقاء

احببت كلماتك ونبرة صوتك
عشقت فيك الامل


تصبح على خير حبيبي
 

الأحد، 16 فبراير، 2014

مشتاق ...........

فعلا انا مشتاق
مشتاق لهمسك
  لنبرة صوتك
 مشتاق لبريق عينيك
مشتاق ياحبيبتي ويجرفني الحنين إليك
 
ويزداد شوقي إليك حين أجد انك كنت بين يدي كالياقوت وانا من  فرطت فيك
اتعلم ياحبيبتي ألاف المراااات سافرت إليك بمخيلتي
وكثيرة هي السيناريوهات التي عشتها بصحبتك
حلمت مرة وأنا مستيقظ العينيين شارد الذهن أن حنيني سحبني  إلى حيث أنت
ليس لدي عنوان ولا دليل ولا برهان غير كلمات علقت بذهني أتخدتها دليلي للوصول إليك
حتى أتيتك طارقا باب فصلك كتلميذ تخلف عن موعد درسه
..مرتبك الملامح...
 راغبا في استناف دروسك ....
راهبا من ردات فعلك
يمتزج بداخلي فرح اللقاء وأمل الوصال بخوف الصدود والجفاء
انستي انا فعلا مشتاق وشوقي يفوق ماتحتمله الكلمات ..
أشتاق بقدر مافي الشوق من عمق ومداد
 
انت لم تكوني مجرد حدث طارئ في مسار حياتي
لقد تركت كل الأثر بداخلي
بكل ما فيك
بخفة روحك
بنبرة صوتك وقوته
بعذوبة أنوثتك
برجاحة فكر
 بذكائك
بنهجك ومنهجك في الحياة
..كنت دائما بمخيلتي مثالية فوق كل نون النسوة
وافضل من  جميع الحوريات
كنت هكذا وهكذا ابت مخيلتي ان ترسمك
 
 
حبيبتي او بالأحرى ملاكي الذي يحلق بعيدا عني
أصدرت بحقي صكوك اتهام
وأنا أقر بكل ما فيها دون عتاب
فانا من أجبرت نفسي عن فقدانك وهي راغبة فيك
أنأ من حكمت على نفسينا أن نظل كخطين متوازيين نسير جنبا إلا جنب ولا نلتقي أبدا مهما طال المسار
انا من عزيت نفسي بالبعد عنك  ورضيت بالغير بديلا  عنك شهوة للنفس او بإرغام
 افتقدك وافتقد ضحكاتك  التي طالما شرحت صدري وهيأت لي من أسباب السعادة بما لايقدر بمال
 
لوميني وزيدي في إيلامي ...فأنا من حرمت نفسي خلاصها وفردوسها وسقتها إلى ضياع الفيافي واللاوجود
 
عاتبيني ...فعتابك بلسم هفواتي ...ومرمم شقائي .ومؤنسي في وحدتي
 
انستي وفؤادي ...اسمحي لي بمرافعة بين يدي محكمتك
 
فأنا يا حكمي ما تخلفت يوما عن موعد المساء أتحسس في غروبة خصلات شعرك  وطيف وجنتيك
وشساعة بحور عينيك
 
إسألي  المساء.... وأشهدي طيور النورس عن قداسي في ذكراك
 
أتعقب كلماتك في كل لحظة وحين ولا أمل من التردد على كراستك فهي الحلقة التي استبقيتها والطريق الاوحد للوصول اليك
 
اشتاق يا انسة وأواصل دفاعي ....
 
أي نعم أن مدان والتهم ثابثة علي ....لكني أحمل بداخلي براءتي  وبينتي إليك هي شدة حنيني وقوة ندمي وحسرة حرماني
 
 
 
يتبع حين تخذلني الكلمات ............................................................
















 

السبت، 14 ديسمبر، 2013

إكتفيت !!!!


اكتفيت !!!!
 
اصحيح أنك اكتفيت.
 
أنا ما اكتفيت وما استغنيت ..
بل لا زلت بحاجة لعينيك
 
ولا أقوى على المشي دون يديك
 
ولم أزل بحاجة إليك..
 
اكتفيت !!!!!
 
 أنا ما اكتفيت
 
حاولت ان أغلق صندوق حاجتي وعوزي عنك ...ما اكتفيت..
 
حاولت ان اكتفي بغيرك عنك ما قويت ..
 
تمنيت محو ذكراك عني ...مانسيت ..
 
احق ياحبيبي انك اكتفيت ..وبالبعد رضيت وللوحدة هويت ..

السبت، 17 ديسمبر، 2011

رحلة العودة المكوكية ....



السلام عليكم ورحمة الله  

على غرار  كل يوم  انهيت عملي وأسرعت الخطوات قاصدا العودة الروتينة للبيت ....في طريق العودة نفس التفاصيل الشارع الرئيسي  للمدينة يحاول كعادته اعطاء صبغة الحركية والتنوع في الأشخاص وهذا شيئ طبيعي لشارع يتيم  يتوسط قلب المدينة. لكن بمجرد ان تطئ قدمي  أزقة الأحياء العتيقة أحس بالنمطية بكل تجلياتها في  جدران المنازل ووجوه الناس  أكاد أجزم احيانا بيني  وبين نفسي ان الزمن لا يتقدم بين هذه الدروب الضيقة ...أتوقع الحركات والسكون قبل مشاهدتها  ...حتى تقاسيم الناس أعرفها قبل مصادفتها ...فهدا هو سي الطيب كما عرفته مذ كان عمري سبع سنوات جالس بباب محله الذي يبوا أنه ورثه عن اليهود الذين أقامو بالمدينة القديمة  قبل هجرة الاستيطان  إلى فلسطين ....جالس كعادته على كرسيه الخشبي  العتيق يفترش من تحته قطع كرتون تغير لونها الى السواد الخفيف بسب دهون جسمه المترسبة فوقه  .  تعلو طبقات الكرتون  الرقيقة  قطعة جلد خروف أوكما نسميها بالعامية هيدورة  يبدو انها لأضحية عيد تجاوزت الثلاثين عاما ....مايثير استغرابي في  السي طيب رغم رتابة تقاسيمه وتقاسيم دكانه هو ذالك الطربوش الأخضر الذي يعلو صهوة رأسه الأصلع  والذي لايفارقه البتة صيفا أو شتاء ربيعا أو خريفا ... أحس أن له علاقة حميمية مع هدا الطربوش أجهل تفاصيلها .....على بعد خطوات قليلة تصطف النسوة الثلاث بائعات الخبز البلدي  هم ايضا مألوفون لدي بمعاركم الحامية حول التسابق لبيع  خبزهن لأي زبون محتمل  هن لاينتضرنك حتى تسأل عن ثمن الخبز بل يكفي ان ترمي بإحدى عينيك ناحيتهم حتى يبادرن في تسابق "خبز طري وسخون  " "خبز طري وسخون اسيدي"... أحس بإحراج طفيف إن فكرت في إقناء الخبز من إحداهن دون الأخرى  لدالك اتحاشهم في اغلب الأحيان حتى أصل الى اخر الدرب حيث دكان سي عبد السلام ...هؤلاء النسوة  أيضا بالنسبة لي صورة لا تتغير في معظم تفاصيلها ....

خطوات  تتلوى خطوات وقدماي تيسير بثبات على رصيف  اخذ الزمان منه مأخده ...حفر على اليمين  وترقيعات على اليسار ..طرف مرصف بحجارة ملاساء لامعة  من كثر ما احتكت بها اقدام المارة ...وجوانب اخرى مصطحة باسمنت  جاف غابت عنه  نسائم الماضي العبق ...... على صعوبة هده التضاريس احس اني لي القدرة على إغماض عيناي والسير  بثقة وثبات لا لشيئ سوى أنه الروتين اليومي ...إنه الروتين الذي تستطيع به أن تقود طائرة إيرباس وأنت في مقطورة المسافرين  تحتسي شاي الرحلة ......على جانب الرصيف دكاكين مظلمة بلا تهوية ولا منفذ صحي لأشعة الشمس  وجوه شاحبة  تتربع عروش  هذه القبور في إنتظار أحياء أموات  يخرجون من سراديبهم المحيطة بالحي يطالبون بزيت أو خميرة أو حتى نصف لترمن الحليب  لأم نفساء زادت الأرض ثقلا بمولود جديد ....

تلاصق المنازل في الأحياء القديمة له رونقه  الخاص وقت الظهيرة. فلا يخفى على أنف كل مار التمازج الغريب في روائح الطبخ المنبعثة من كل كوخ وسرداب ...تستطيع ان تميز رائحة السردين  المقلي المحشو بالتوابل  يتسلل من  المطبخ الشبح   للسيدة  ام  خليل كما أن دار السي التهامي تحاول بدوها أن تفرض موضع قدم على جو  الحي برائحة البقوليات المطهوة بقدر الظغط فزوجة السي تهامي مشاع انها تعشق البقوليات لدرجة انه قيل انها تختزنها وقت النذرة في براد الثلاجة .......كذالك حينا لا يخلوا من نسائم الفقر طيلة الأربعة وعشرين ساعة بل هناك أقذر الروائح التي تنبعث من الأواني البشرية  المتنقلة إنهم الأطفال الصغار المهملين من طرف أمهاتهم ....براءتهم تبعث على الإشمئزاز بل وتقتل كل رغبة في بناء أسرة وتبني أبناء ....توحي لي أشكالهم إلى ضرورة استصدار قانون يجرم الزواج على بعض العينات التي لا تعي معنى المسؤولية الأبوية ............لكن مما لايثير استغرابي في هذه القوقعة ان أشتم رائحة اللحم المشوي تخرج من بيت احدهم تتباهى في سماء روائحهم.....

....تبعدني  خطوات قليلة على باب منزلي وقد توسط هده الخطوات  محل السي حسن  الجندي المتقاعد الذي أفنى ثلثي عمره في خدمة الجيش وقد أكرمه نظام التقاعد براتب شهري لايكفي لقضاء ليلتين باءستين في فندق  تحت التصنيف ....أحييه كل صباح وكل مساء .رده ايضا روتيني ولا يغير شيئا من اللوحة النمطية .أتعمد أن أغير له عبارات التحية بين الفينة والأخرى لكنه متشبت  بنغمته الأصلية "أل الخير " " ال الخير "......أتقبلها على مضض أحتراما لما تحمله ذاكرته من أحداث تاريخية عايشها وصارت من التاريخ الذي لا يذكر بمقررات المدارس .........
أصل الى باب منزلي وقد اعددت المفاتيح سلفا بين أناملي لكن لايوفوتني  كالعادة أن ألقي تحية الحنين  إلى ذالك الباب الذي هو على مرئى من عيناي ..إنه حب الصبا وبراءة المشاعر ..رحل ساكنوه وشقوا تجاربهم في الحياة.. لكني لازلت أحتفظ بأطلالي وشاهد صباي 

أتسلل بهدوء في درج المنزل  وقد خلعت حدائي أسفله ...هي عادة تربيت عليها باللطف أحيانا وبالصراخ احيانا وبالعصا احيانا أخرى حتى لا تتسخ باحة المنزل بما   تلقفه حذائي حين العودة ...

أتنقل بين أرجاء المنزل ماسكا هذا وواضعا ذاك ..معدا ذالك ومتخلصا من الاخر....ثم بضغط زر أنسلخ عن عالمي بكل ما فيه من إطناب  لألج عالم أخر منحصر في مكانه بعيد في حدوده اسئل عن حال صديق افتراضي واستمع لأخر في سكون .....فتتولى  التدفقات على صندوقي العجيب إلى أن يصدر حكم  بنقل سيالة عصبية إلى أطراف جسدي أستلم على إثرها لنوم منتهى أحلامه  يوم مكوكي اخر في الانتظار  ...



الاثنين، 10 يناير، 2011

ذكاء حكومة ...

السلام عليكم ورحمة الله
اداكان للبعض مواقع الكترونية يتصفح فيها اخر اخبار المبارايات والتوظيفات عل وعسى   ينعم الحظ  عليه بتوظيفة تطفئ ضمئ الاستقرار المادي الدي يشتهيه  كل عاطل عن العمل ....فان لي صديقي المحجوب الذي يكفيني مؤنة البحث بين زخم المواقع عن كل جديد ...انه بنك المعلومات ان صح التعبير لا تخفى عليه خافية فيما يخص الشأن المحلي وحتى اخر المستجدات الوطنية تجد له فيها نصيب .....

وانا في طريق العودة من العمل اتعمد ولو على الاقل مرتين في الاسبوع  العروج ناحية الشارع الخلفي للحي حتى امر على صديقنا المحجوب دا السابعة وعشرين ربيعا شاب مغربي كالاااالف من المغاربة كان له صيت جيد في الجامعة حريص على النشاط السياسي بالحرم الجامعي ومن المتفوقين دراسيا  ...خانته التوقعات ولم يستسلم  لايزال في دكان ابيه مرابطا ومتعلقا بكتب القانون التي يرى في مذاكرتها محافظة على إرثه القانوني الذي تلقاه في الجامعة منذ ست سنوات ونيف .....يقول عن كتبه انها عود ثقابه الوحيد الذي سيشعل به شمعة لم تفرج عنها دهاليز الحكومة بعد .........  

كالعادة بعد السلام عليه اتعمد اقتناء شيئ ما حتى ولو لم تكن لي رغبة اوحاجة .....ارى في دالك احراج ادا ما كان ارتيادي عليه فقط لمجرد معرفة ماهو جديد لذالك انوي سلفا  الحج والزيارة  الى محج صديقنا ......أسأله في عدم اكثرات مصطنع (هييييا المحجوب اشنو كاين مع هاد الناس ...) تكفيني هده العبارة حتى يبدء المحجوب في سرد كل التوظيفات المطلوبة وأماكن اجرائها وعدد المناصب  المطلوبة وحتى الامتيازات التي يحظى بها هدا المنصب اوذاك ....حقيقةو في الكثير من الأحيان لا اجد فرقا بينه وبين محرك البحث قوقل بل اني اشهد له بالسبق  في الاضطلاع على اعلانات و مناشير لم تنشر بعد على مواقع الويب......

سرد عليا ما سرد من منصب او منصبين مطلوبين هنا او هناك في احدى الجماعات المحلية النائية والمفتقرة لأبسط شروط االحياة و التي لا يرضاها الواحد منا حتى قبرا  يدفن فيه وليس مكانا يعمل بين ارجاءه سنين عددا   في انتظار منحة إلهية تأتي عن طريق الوزير تقضي بإنتقالك إلى مدن يطلق عليها بالحضرية والحضارة ابعد عنها مابعدت السماء عن الارض ....المهم في زخم هده الاخبار القاتلة لكل رغبة في حياة كريمة يتتاقل المحجوب ويتدلل في قول خبر اسماه بالصاعقة ......نعم لقد قال صـــــــــــاعقة


قال يا سيدي الكريم جريدة العلم  الناطق الرسمي للحزب الاستقلال الذي يكون سعادة والوزير الاول اصلا اصيلا فيه  نشرت خبرا في عدها الصادر اليوم ان الحكومة قررت برمجة خطة تشغيل تستوعب ستة عشر ألف منصب وزعت على عدة قطاعات كان للداخلية والتعليم حصة الاسد فيها......  قال هذه العبارة وكأنه يضفي مصداقية على بشراه .كون جريدة الوزير هي صاحبة الخبر ......... تلى عليا ما تلاه من حصة كل قطاع بعينه مصحوبا بتحليلاته الشخصية  لما يجب التركيز عليه في المستقبل القريب ...........تركته بعد شكر على امل اللقاء به في وقت لاحق .....امسكت ما اضطررت لاقتناءه من صاحبا قاصد العودة للبيت  والأرقام التي سمعتها تتلألأ في سما أماني التي طالما ارهقت مخيتلتي وخيالي بتحقيقها  ........

كم جميل ان ينتشل الشباب من براثين الضياع. لا شك ان هذا حلم يشاركني فيه الكثيرون ....


........حصاد اليوم في قناة الجزيرة أول خير وهو قضية الليلة التي ستناقش مع مذيعي القناة ...احتجاجات شعبية واسعة تجتاح تونس والجزائربسبب تردي الاوضاع الإجتماعية واتساع رقعة البطالة  وحديث عن قتلى وجرحى  في صفي الضحية والجلاد ....مباشرة وبدون سابق انذار  شعرت بعلاقة حميمية تربط بين الحدث وما بشرني به صديقي المحجوب بحديثه عن الستة عشر ألف منصب شغل

ترى ما العلاقة وأي ترابط محتمل...؟؟؟؟؟



إنه وبكل بساطة ذكاء حكومة ...

إنها ضربة استباقية على شاكلة الضربات الاستباقية التي غزت بهما الولايات المتحدة افغانستان والعراق بحجة الحفاظ على الامن القومي الامريكي بمجرد الاحساس بالخطر وليس وقوعه .... نفس الشيئ ما كان من حكومتنا الموقرة . انها تعي جيدا حجم وعدد القابعين في دائرة العطالة وتعي جيدا ان القلوب قد وصلت الحناجر والناس تنتظر القطرة التي يفيض بها الكأس ولعل احتجاجات التونسيين والجزائريين هي تلك القطرة التي تغرق كأس الصمت  وتزيح الغطاء عن المستور .....


حكومتنا ذكية وذكائها مرحلي .وسياسة جس النبض  وحدها لا تشفي العليل .وإنما يستحسن لمن قاد سفينة النجاة يوما نحو الهلاك ان يعيد تحديد بوصلته في الاتجاه الصحيح وإلا فالعواقب تفوق المستنتج  من تجربتي تونس والجزائر